المدير العام لبورصة الدار البيضاء: البورصة تعتزم تيسير وصول المستثمرين الأجانب

طباعة

قال المدير العام لبورصة الدار البيضاء إن البورصة تعمل من أجل تيسير وصول المستثمرين الأجانب وتريد مزيدا من خصخصة الشركات الحكومية لمساعدتها على استعادة وضع السوق الناشئة.

وكانت MSCI لمؤشرات الأسواق خفضت تصنيف المغرب من وضع السوق الناشئة في 2013 إلى سوق مبتدئة، بينما انخفض النمو الاقتصادي من 3% في 2018 إلى 2.3% في 2019 قبل صعوده إلى 3.5% في 2020، بحسب أرقام مندوبية التخطيط.

وقال كريم حجي المدير العام للبورصة خلال مؤتمر في مراكش إن البورصة تسعى لزيادة السيولة وستفتح الباب أمام إطلاق صناديق المؤشرات، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقال إن من المتوقع أن تشرع شركتان في طرح عام أولي هذا العام بعد برنامج لإعداد الشركات الصغيرة والمتوسطة للإدراج بالبورصة. وكان أحدث إدراجين قبل ذلك في 2018.

وغالبية الشركات ذات الملكية العامة الكبيرة مدرجة بالفعل لكن بعض الشركات، مثل شركة الخطوط الملكية المغربية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، مازالت مملوكة للدولة بالكامل.

وقال حجي "أشك في خصخصة المكتب الشريف للفوسفاط، لكن ربما يمكن لشركة أو اثنتين من المجموعة."

وأضاف أن الخطوط الملكية المغربية تنتظر على الأرجح تحسن الأرباح قبل أن تدرس الخصخصة وأن "شركات المرافق لا تربح ما يكفي من المال للخصخصة."

ارتفع إجمالي القيمة السوقية لبورصة الدار البيضاء في 2019 إلى 626.6 مليار دهم (حوالي 65.2 مليار دولار) من 582 مليار درهم في 2018.

وقال حجي إن اتحاد البورصات الأفريقية، الذي يترأسه أيضا، سيطلق أوائل العام المقبل مشروع تواصل لدعم التداول والإدراج في أكثر من بورصة، وذلك بالربط بين بورصات أبيدجان والدار البيضاء والقاهرة وجوهانسبرغ ولاجوس وموريشيوس ونيروبي.