أرباح "إير فرانس" تتراجع بسبب إضراب الطيارين

طباعة
أعلنت شركة طيران "إير فرانس- كي.أل.أم" تراجع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الجاري 2014 تأثراً بإلغاء آلاف الرحلات نتيجة إضراب نفذه الطيارون لمدة أسبوعين. وحسب صحيفة الشرق الأوسط تراجعت الأرباح التشغيلية إلى 247 مليون يورو -ما يعادل 315 مليون دولار- مقابل 641 مليون يورو خلال الفترة نفسها من العام الماضي ، وتراجعت الإيرادات بنسبة 6.7% إلى 6.7 مليار يورو. وكان الطيارون قد نظموا إضراباً خلال الفترة من 15 سبتمبر وحتى 28 من الشهر نفسه احتجاجاً على خطط الشركة بشأن تطوير خدمة "ترانسافيا" منخفضة التكاليف، وانتهى الإضراب دون التوصل لحل للخلاف الذي يتركز حول أجور طياري "ترانسافيا". وقالت الشركة إنه ما زال من الممكن الشعور بتأُثيرات هذا الإضراب في الربع الأخير، مشيرة إلى تراجع الحجوزات بالنسبة للأشهر القادمة، وعزت ذلك إلى الإضراب إضافة إلى "الاتجاه السلبي الملاحظ على الطلب منذ بداية الصيف". وحذرت الشركة من أن هذه العوامل مجتمعة قد تؤدي إلى تراجع الأرباح السنوية بـ500 مليون يورو، وفي مسعى من الشركة للترويج لخدماتها، أقرت تخفيضات على تذاكرها للعديد من الوجهات الأوروبية.