السعودية ستطور حقل الجافورة للغاز باستثمارات تصل إلى 110 مليارات دولار

طباعة

أفادت وكالة الأنباء السعودية اليوم الجمعة أن المملكة تعتزم تطوير حقل الجافورة للغاز غير التقليدي باستثمارات 110 مليارات دولار.

وقالت الوكالة الرسمية إن الخطط راجعتها الجنة العليا للموارد الهيدروكربونية خلال اجتماع ترأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ويقدر حجم الموارد في مكمن الحقل بمئتي تريليون قدم مكعبة من الغاز الرطب ومن المتوقع أن يزيد التطوير المرحلي للحقل إنتاجه تدريجيا ليصل إلى 2.2 تريليون قدم مكعبة بحلول 2036.

وأضافت أن من المتوقع أن ينتج الحقل 130 ألف برميل يوميا من الإيثان و500 ألف برميل يوميا من سوائل الغاز والمكثفات.

وقال الأمير محمد إن تطوير الحقل سيدر دخلا صافيا للحكومة على مدار 22 عاما يبلغ 8.6 مليار دولار سنويا ويسهم بعشرين مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي لمملكة سنويا، حسبما ذكرته الوكالة.

ويقع الجافورة جنوب شرقي الغوار، أضخم حقل نفط تقليدي في العالم.

وكان مسؤول سعودي قال في وقت سابق إن أرامكو رصدت موارد غاز ضخمة في المملكة، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، وإنها تعمل على تطوير احتياطيات غير تقليدية في مكامن جنوب الغوار والجافورة بشرق السعودية.

ويتطلب الغاز غير التقليدي وسائل استخراج متقدمة، على غرار المستخدمة في صناعة الغاز الصخري.

وتستهدف السعودية أن تصبح مصدرا للغاز بحلول 2030.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الأمير محمد أمر بإعطاء الأولوية في استهلاك غاز الجافورة للصناعات المحلية، بما في ذلك التعدين، لدعم خطة "رؤية 2030" الهادفة لتطوير المملكة.