أبوظبي تخصص 3 مليارات درهم لبرنامج الضمانات الائتمانية لتحفيز تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة

طباعة

قال ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد إن السلطات في الإمارات العربية المتحدة ستدعم الاقتصاد عبر تسهيل القوانين والتشريعات الاستثمارية مع انتشار فيروس كورونا في البلاد.

هذا وأعلنت حكومة أبوظبي عن تخصيص مليار درهم لتأسيس صندوق صانع السوق، لتوفير السيولة وإيجاد توازن مستمر بين العرض والطلب على الأسهم، كما أعلنت أنها ستوقف العمل بكفالات العطاء لتخفيف الأعباء المالية على الشركات وإعفاء الشركات الناشئة من كفالة حسن التنفيذ للمشاريع التي قيمتها تصل إلى 50 مليون درهم.

وقالت الحكومة في حسابها على تويتر عن تخصيص 3 مليارات درهم لبرنامج الضمانات الائتمانية لتحفيز تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة عن طريق البنوك المحلية، والذي يدار من قبل مكتب أبوظبي للاستثمار، بهدف تعزيز قدرة هذه الشركات على اجتياز بيئة السوق الحالية.

وكان قد أعلن مصرف الإمارات المركزي يوم السبت عن حزمة بقيمة 27 مليار دولار لاحتواء تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وقال محمد بن زايد إن السلطات تخطط لتحفيز القطاعات الاستثمارية الاستراتيجية، مضيفاً أن لجنة جديدة برئاسة دائرة المالية وعضوية البنوك المحلية ستقوم بمتابعة "برامج الاقتراض للشركات المحلية في أبوظبي في ظل الظروف الراهنة".

كما قال إن برامج التحفيز في أبوظبي "تمثل دعامة وضمانة للاستقرار الاقتصادي والمالي في الدولة".

وأشار "وجهت باستمرار جميع المشاريع الرأسمالية حسب الخطط المعتمدة وعدم إلغاء أو تأجيل أي مشروع في إطار الأجندة التنموية لأبوظبي، وأخذ تدابير إضافية للحفاظ على المكتسبات الاقتصادية في الإمارة وإعطاء الأولوية للشركات الناشئة في ضوء التحديات الحالية".

من جانب آخر أعلنت الإمارات يوم الأحد عن تسجيل 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصل إجمالي الحالات المؤكدة إلى 98.

وأغلقت أبوظبي مراكز ترفيهية ووجهات جذب سياحية رئيسية يوم السبت، بما في ذلك متحف اللوفر أبوظبي وعالم فيراري أبوظبي.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن الإمارات ستوقف إصدار تأشيرات الدخول، باستثناء تلك المخصصة للدبلوماسيين الأجانب، اعتبارا من يوم الثلاثاء.