الذهب يقترب من ذروة 8 أعوام وتنامي مخاوف الفيروس يعزز الطلب

طباعة

ارتفع الذهب قرب ذروة 8 أعوام يوم الأربعاء، إذ تعزز الطلب على المعدن الأصفر الذي يُعد ملاذا آمنا بفعل المخاوف إزاء تأثير تزايد الإصابات بفيروس كورونا في عدة دول على الاقتصاد العالمي.

وفي التعاملات الآسيوية المبكرة ارتفع الذهب في التعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1783.52 دولار للأونصة، بعدما سجل أعلى مستوى منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول 2012 في الجلسة السابقة عند 1785.46 دولار.

وصعد الذهب في المعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.1 بالمئة إلى 1802.20 دولار.

وقال كايل رودا المحلل في آي.جي ماركتس " يظل الذهب مهيمنا كبديل للسندات وأداة تحوط عامة. العامل الرئيسي الذي يقود هذا الاتجاه في الوقت الراهن هو استمرار وجود درجة عالية من الضبابية بشأن توقعات النمو العالمية مستقبلا".

وتابع "علاوة على ذلك، ففي حين زادت توقعات التضخم قليلا تراهن الأسواق على أن يواصل واضعو السياسات بذل قصارى جهدهم لكبح العائدات لتحفيز الاقتصادات ودعم الأوضاع المالية".

وألقي تنامي حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة بظلال من الشك على آمال تعافي اقتصادي أسرع ما أدى لتدفق الأموال على الملاذات الآمنة.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، نزل البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 1915.90 دولار للأونصة، بينما ارتفع البلاتين واحدا بالمئة إلى 824.54 دولار، وكسبت الفضة 0.6 إلى 18.24 دولار.