ارتفاع إيرادات مصر من قناة السويس 4.7% في 5 سنوات

طباعة

قال رئيس هيئة قناة السويس المصرية، أسامة ربيع إن إيرادات الهيئة زادت 4.7% في أول خمس سنوات من إنشاء قناة فرعية جديدة لتبلغ 27.2 مليار دولار مقارنة مع 25.9 مليار دولار في الخمس سنوات السابقة.

افتتحت مصر "قناة السويس الجديدة" التي تكلفت ثمانية مليارات دولار في أغسطس آب 2015 في إطار خطط لإنعاش اقتصاد البلاد واستعادة مكانة مصر كمركز مهم لحركة التجارة، وإن كان بعض المحللين شككوا في إمكانية تحقيق أهداف الإيرادات الطموح في ضوء حجم حركة النقل والتجارة بين الشرق والغرب.

وتراجعت إيرادات قناة السويس إلى 5.72 مليار دولار في العام المالي 2019-2020 من 5.75 مليار دولار في السنة السابقة.

والقناة هي أقصر طرق الشحن بين أوروبا وآسيا وتعد من المصادر الرئيسية للعملة الصعبة لمصر.

كان ربيع قال في يونيو/حزيران إن الإيرادات انخفضت 9.6 بالمئة على أساس سنوي في مايو أيار فحسب بسبب تأثير جائحة كورونا على حركة التجارة العالمية.

وقال يوم الخميس إن إيرادات القناة بلغت 3.3 مليار دولار منذ بداية السنة الحالية.

وقال إنه بين 2015 و2020، مرت 90 ألف سفينة بقناة السويس حمولاتها 5.5 مليار طن، ارتفاعا من 86 ألفا و600 سفينة و4.6 مليار طن في السنوات الخمس السابقة.

وأوضح أن مصر مازالت تأمل في ارتفاع أعداد السفن والإيرادات لمثليها بحلول 2023 مقارنة مع مستويات ما قبل 2015، مع تعافي التجارة العالمية بعد أزمة فيروس كورونا.