"الجزيرة" تبيع أسطولها وتتحول إلى استئجار الطائرات

طباعة
إعلان شركة طيران الجزيرة عن بيع كامل اسطولها الجوي المكون من خمس عشرة طائرة مقابل خمسمائة وسبعة ملايين دولار .. وتغيير نموذج العمل ليكتفي باستأجار الطائرات بدلا تملكها جاء بمثابة مفاجأة .. فالشركة رسخت لنفسها مكانا بين الشركات التشغيلية الناجحة بحصة سوقية ومكانة متميزة في مجال نقل المسافرين جواً، والشركة بتنوع نشاطها بين التأجير والتشغيل تحولت الى الربحية بأرقام قياسية فصلية وسنوية وعلى الرغم من ان افصاح الشركة كشف عن تفاصيل مهمة في صفقة البيع فإنه ترك بعض الحيرة بشأن أسباب ودوافع ذلك التحول. وثمة مجال واسع للتخمينات عن الاسباب التي تقف وراء هكذا قرار منها ان التحول الى الاستئجار يجنب الشركة صداعا وأعباء مالية فنية شتي تتحملها عند شراء طائرة وتشغيلها، اعباء ليس اقلها مبالغ ضخمة تنفق على الصيانة والتأمين، أعباء قد تعيق طموح الشركة الحريصة على تحقيق اعلى نسب ربحية. صوت / فادي الزغاري / مدير ادارة تداول المؤسسات بشركة الوطني للاستثمار وقد تكون الخطوط الجوية الكويتية حال طرحها للخصخصة من اسباب خطوة طيران الجزيرة كما يتوقع البعض خاصة وان "الكويتية" زادت في الفترة الاخيرة من اصولها بطائرات كثيرة مشتراة ومؤجرة، وهو ما قد يرفع سقف المنافسة ومتطلبات لياقة المتنافسين ودخول الجزيرة الحلبة وهي محملة بالكاش وخالية من الديون يتناسب مع طبيعة الصراع على نيل حصة المستثمر الرئيسي. صوت / مروان بودي / رئيس مجلس ادارة  شركة طيران الجزيرة خطوة "طيران الجزيرة" بيع طائراتها استقبلت بشيء من الترحيب لكونها ستفسر عن توزيعات استثنائية على المساهمين وشيء من ترقب وانتظار للخطوة التالية والتي ربما تكون من ناحية الحجم والدوي اكبر بكثير من مجرد بيع كافة طائراتها.