شيفرون تتحول إلى تكبد خسائر في الربع الأخير بفعل ضعف أنشطة التكرير

طباعة

تحولت شركة النفط الأميركية العملاقة شيفرون إلى تكبد خسائر في الربع الرابع بلغت 11 مليون دولار إذ طغى انخفاض هوامش الوقود، وتكاليف عمليات استحواذ وتأثيرات العملة الأجنبية على تحسن نتائج أنشطة التنقيب.

ومن المتوقع أن تستفيد شركات النفط من عودة أسعار النفط والغاز للارتفاع بعد تراجع الطلب والأسعار، لكن القطاع لا يزال يعاني من تبعات العام الماضي. وكما أظهرت نتائج الربع الأخير لشيفرون، فقد واصلت قيود السفر بسبب الجائحة الإضرار بالطلب على الوقود.

وسجل ثاني أكبر منتج أميركي للنفط خسائر معدلة بلغت 11 مليون دولار بما يعادل سنتا للسهم. كانت الشركة قد حققت قبل عام أرباحا بلغت 2.8 مليار دولار أو 1.49 دولار للسهم.

وسجل قطاع التكرير والكيماويات في الشركة خسائر بلغت 338 مليون دولار في الربع الرابع مقارنة بأرباح بلغت 672 مليون دولار قبل عام.

وانخفضت مبيعات الوقود 10.55 بالمئة مقارنة بذات الفترة من العام السابق إذ واصلت قيود السفر المفروضة بسبب الجائحة خفض الطلب.

وسجلت الشركة خسائر عن العام بأكمله بلغت 5.54 مليار دولار مقارنة بأرباح بلغت 2.92 مليار دولار في 2019.