ماذا فعل بايدن ليغضب شركات الأدوية؟

طباعة

مازالت جائحة كورونا توسع انتشارها في الهند كالنار في الهشيم حيث تنهك موجة ثانية من الجائحة النظام الصحي وتنتشر بسرعة من المدن إلى المناطق الريفية الشاسعة ووفقا لبيانات وزارة الصحة الهندية تجاوز عدد الإصابات 400 ألف إصابة وبينما تكافح المستشفيات لتوفير أسرة وأكسجين للمرضى  أشارت منظمة الصحة العالمية في تقريرها بإن الهند سجلت قرابة نصف الإصابات وربع الوفيات بفيروس كورونا على مستوى العالم خلال الأسبوع الماضي.

 

وبينما تكافح دول العالم للخلاص من جحيم هذه الجائحة تواصل شركات الأدوية إنتاجها للقاحات على أمل أن تخفف من حدة الأزمة الصحية التي ضربت العالم دون تمييز بين مشرقه ومغربه

 

وفي تطور جديد أتاحت كندا استخدام لقاح فايزر للأطفال بين 12 و15 عاما لتكون بذلك أول دولة في العالم تقدم على هذه الخطوة حيث اتخذت وزارة الصحة الكندية قرارها  بعد حصولها على نتائج التجارب للمرحلة الثالثة للقاح

 

وفي ذات السياق أبدى الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعمه للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات "كوفيد-19"، ليرضخ لضغوط متزايدة من المشرعين الديمقراطيين وأكثر من 100 دولة أخرى 

قرار بايدن أغضب شركات الأدوية دافع عنه بأنه  تنازل مؤقت عن الحقوق وفقا لبيان رسمي نشرته كبيرة المفاوضين التجاريين التي أكدت أن القرار نتيجة الظروف الاستثنائية لجائحة كوفيد-19 والتي تستدعي اتخاذ تدابير استثنائية

 

وفيما يخص قرار منظمة الصحة العالمية بشأن فعالية اللقاحات الصينية أكد خبراء من المنظمة  ثقتهم في أن جرعتين من لقاح "سينوفارم" الصيني فعالتان للتصدي لفيروس كورونا المستجد مع تشكيكها حول البيانات الواردة من الصين المتعلقة بالاثار الجانبية للقاحات على المرضى

 

التطورات بشأن اللقاحات تأتي وسط قلق متزايد من أن انتشار المرض في الهند قد يسمح بظهور سلالات مقاومة للقاحات من الفيروس القاتل، الأمر الذي قد يقوض الانتعاش العالمي.