مدير منظمة الصحة يحث منتجي لقاحات كورونا على تعويض نقص إمدادات كوفاكس

طباعة

دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية شركات صناعة الأدوية إلى تبكير طرح اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في برنامج مشاركة اللقاحات وذلك بسبب نقص في الإمدادات ناجم عن تعطل الصادرات الهندية من اللقاحات.

وتعتمد مبادرة كوفاكس، التي تقدم لقاحات للدول الأكثر فقرا، بشكل كبير على صادرات معهد سيروم الهندي من لقاح أسترا زينيكا لكن الهند وزعت كمية كبيرة من انتاجه محليا تحت وطأة الانتشار الكبير للموجة الثانية من الإصابات.

وطلبت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الاثنين من الدول السبع الغنية قبل قمة مرتقبة الشهر القادم التبرع بإمدادات من اللقاحات كإجراء طارئ لتعويض النقص المقدر بنحو 140 مليون جرعة بحلول نهاية مايو أيار.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في إفادة عبر الإنترنت "مع تقديرنا لجهد شركة أسترا زينيكا التي تعمل جاهدة وبصورة مطردة على زيادة سرعة وحجم طلبياتها، فإننا نحتاج من الشركات المصنعة أن تحذو حذوها".

وطلب من شركة فايزر على وجه التحديد الإسراع بتسليم نحو 40 مليون جرعة في النصف الثاني من العام، وطلب من شركة مودرنا تصنيع الجرعات التي تعهدت بتوفيرها في 2022 هذا العام.

وقال "نحتاج جرعات الآن وندعوهم إلى تسليم الطلبيات في أسرع وقت ممكن".

وقدمت فرنسا، عضو مجموعة الدول السبع، بعضا من لقاحات أسترا زينيكا لصالح كوفاكس كما تُجرى محادثات مع واشنطن للتبرع.

ودافع بروس آيلوارد المستشار الكبير بمنظمة الصحة العالمية عن عمل كوفاكس حتى الآن في تقديم 65 مليون جرعة إلى 120 دولة واصفا ذلك بالنجاح.

وقال إنه يتعين على الدول الغنية التبرع بالمزيد من اللقاحات بعدما حصنوا مواطنيهم الأكثر عرضة للإصابة.

وقال "نتحرك في الاتجاه الصحيح. (لكن) لا نتحرك بالسرعة الكافية".