11:19 22-09-2021

مصادر خاصة لـ CNBC عربية: STC السعودية تسعى لتدبير تمويل بأكثر من مليار دولار لإتمام صفقة فودافون مصر

طباعة

قالت مصادر مصرفية لـCNBC عربية إن صفقة STC- فوادفون مصر عادت إلى السطح مرة أخرى بعد تعطلها في ديسمبر كانون الأول الماضي ، بعد عام من المفاوضات من أجل استحواذ الشركة السعودية على حصة فودافون العالمية في وحدتها المصرية.

وأضافت المصادر أن الشركة السعودية تسعى لتأمين تمويل ميسر بنحو 1.1 مليار دولار ، مع اتجاهها لتمويل الصفقة باستخدام جزء من السيولة المتاحة لديها وجزء آخر من أسواق الدين العالمية.
علما أن ذلك يأتي في وقت تراجعت فيه تكاليف التمويل على نحو كبير.

وفي مطلع العام 2020 كانت الشركتين قد أعلنتا عن توقيع مذكرة تفاهم لبيع محتمل لحصة فودافون العالمية البالغة 55% في فودافون مصر إلى شركة الاتصالات السعودية، مقابل 2.39 مليار دولار.

وارتفعت أسهم المصرية للاتصالات بنحو 8% في وقت سابق من جلسة الأربعاء في أعقاب تقرير CNBC عربية قبل أن توقف إدارة السوق السهم عن التداول لمدة 10 دقائق في انتظار افصاح الشركة.

وفي إفصاح إلى السوق، قالت الشركة المصرية للاتصالات إنه "لا يوجد لديها أية معلومات بشأن عودة المفاوضات مرة أخرى" ما جعل السهم يحد من مكاسبه ولكنه أغلق مرتفعا بنحو 3%.

وكانت وسائل إعلام محلية قد نقلت عن مسؤول في الوحدة المصرية لفودافون "إنه لا توجد أي محادثات جارية في هذا الشأن" علما أن الشركة لم تصدر بيانا رسميا للتعليق على الأمر.

وفي العودة إلى مسار المفاوضات بين STC السعودية وفودافون العالمية للاستحواذ على حصتها في وحدتها المصرية، والتي استمرت على مدار شهور طويلة ، فقد جرى خلالها تمديد مذكرة التفاهم أكثر من مرة حتى جرى إسدال الستار على الصفقة نهاية العام الماضي.

وتابعت المصادر الخاصة لـ CNBC عربية أن حصول الشركة السعودية على التمويل مرهون بالمفاوضات مع الشركة الأم، مشيرة إلى احتمالية تعثر المفاوضات الجارية في نهاية المطاف.

 

(تم تحديث الخبر وإضافة إفصاح "المصرية للاتصالات" للبورصة المصرية)