17:56 09-01-2022

دراسة جديدة بين الإمارات والمملكة المتحدة لتسريع تطوير سوق الهيدروجين الأخضر

طباعة

أطلقت المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر والتي تتخذ من دبي مقرًا لها وشركة Zest Associates الاستشارية، دراسة جديدة لاستكشاف أوجه التعاون بين الإمارات والمملكة المتحدة البريطانية في مجالات الهيدروجين الأخضر، ودعماً للرؤية المشتركة بين البلدين بأهمية التحول نحو مصادر الطاقة النظيفة.

وتسعى الدراسة التي يرعاه بنك HSBC إلى بحث الفرص المتبادلة لتسريع تطوير سوق الهيدروجين الأخضر في كل من الإمارات والمملكة المتحدة.

وقال سعيد محمد الطاير رئيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، تأتي هذه المبادرة ضمن جهودنا لدعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية دبي للحياد الكربوني لتحقيق صفرية الانبعاثات الكربونية والوصول إلى نسبة 100% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

تعاون مشترك بين الإمارات والمملكة المتحدة

وتدعم هذه المبادرة الشراكة الثنائية بين الإمارات والمملكة.

ففي شهر سبتمبر الماضي، تم التوقيع على اتفاقية بين مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة وشركة مبادلة للاستثمار في مقر الحكومة البريطانية في داوننغ ستريت، بهدف توسيع شراكة الاستثمار السيادي القائمة بين الإمارات والمملكة المتحدة.

وبموجب الاتفاقية التزمت الإمارات باستثمار 10 مليارات جنيه إسترليني في ثلاثة قطاعات هي: التكنولوجيا والبنية التحتية والطاقة المتجددة، إلى جانب تعزيز برنامج الاستثمار الحالي في مجال علوم الحياة.

كما أعلنت كل من شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" وشركة النفط البريطانية "بي بي"، اتفاقيات للتعاون الاستراتيجي لتوسعة مجالات الشراكة الثنائية بين الإمارات والمملكة المتحدة في مجال الاستدامة، بما في ذلك تطوير مركزين للهيدروجين النظيف في كل من الإمارات والمملكة المتحدة بطاقة إنتاجية تبلغ 1 غيغاوات في كل بلد.

وفي شهر مايو 2021 دشنت هيئة كهرباء ومياه دبي المشروع الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة الشمسية، وتم تنفيذه بالتعاون بين هيئة كهرباء ومياه دبي وإكسبو 2020 دبي وسيمنس للطاقة.

ودعت هيئة كهرباء ومياه دبي كبريات الشركات الاستشارية العالمية لتقديم عروضها لتطوير استراتيجية طموحة لإنتاج الهيدروجين الأخضر، والذي يمثل أحد ركائز مستقبل مستدام يعتمد على تسريع الانتقال إلى الحياد الكربوني لدعم الاقتصاد الأخضر.