محضر اجتماع الفدرالي: المشاركون اتفقوا على أنه توجد أدلة ضئيلة على انحسار ضغوط التضخم

نشر
آخر تحديث

أظهر محضر اجتماع الفدرالي الأميركي أن المشاركين ألمحوا خلال مناقشات اجتماع يوليو تموز الماضي إلى أن عدم التراجع عن سياستهم برفع معدل الفائدة إلا بعد ملاحظة هبوط معدل التضخم بشكل ملحوظ.

وخلال الاجتماع، قرر الفدرالي رفع معدل الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس وسط جهود وإصرار من جانبه على خفض التضخم وإعادته إلى المستوى المستهدف من الفدرالي عند 2%.

ولم يظهر محضر الاجتماع أي توقعات معينة بشأن الزيادات المستقبلية للفائدة، لكن أعضاء الفدرالي أكدوا على مراقبتهم للبيانات الاقتصادية الصادرة قبل اتخاذ القرار. ولا تزال الأسواق تتوقع أن يرفع الفدرالي معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماع سبتمبر أيلول القادم.

ورأى المسؤولون أن نطاق الفائدة بين 2.25% و2.50% يقترب من المستوى المحايد الذي لا يعد داعماً ولا ضاغطاً على النشاط الاقتصادي.

وفيما يتعلق بالتضخم، كشف محضر الاجتماع عن أن الضغوط التضخمية لا تزال فوق المستهدف، وهو ما يتطلب الاستمرار في سياسة التشديد النقدي لتحقيق استقرار الأسعار والوصول إلى حالة التوظيف الكاملة.

وتشير مناقشات أعضاء الفدرالي إلى رؤيتهم بأن السياسة النقدية الحالية مناسبة وأن لها تأثير على التضخم، كما ذكر بعض الأعضاء بأنه من المناسب الاستمرار في سياستهم النقدية الحالية لضمان عودة التضخم إلى المستهدف (2%).

الأكثر تداولاً

    أخبار ذات صلة

    الأكثر قراءة

    الأكثر تداولاً

      الأكثر قراءة